البارت 42:

--------
بعد 8سنوات.....
غتساءلو شنو حققت بعد هاذ المدة..
8سنوات فاتت يا أعزائي..وانا عشت فيها احاسيس كثيرة..فرحت بكيت..حزنت..فقدت الامل..ولكن كيف كتشوفوني دبا قدامك..قدرت نكون..أنا!
تانيلا أيت بلا..
سمعت التصفيق..ديال الحضور..
وانا نحييهم براسي..وتمشيت للرواق فين غاذي نوقع اول نسخة حية عن سيرتي الذاتية....
ملي كنت جالسة..كنشوف هاد الصف ديال الناس..
كلهم جايين على قبلي..
بعضهم جاي حبا في..وبعضهم بغا يتعرف على هاد الكاتبة الجديدة لي دخلات للساحة ..وبعضهم جاي غير باش احصل على توقيعي..
ولكن انا كنعتابرهم..كلهم كيبغيوني والا ماكانوش غيضحيو بوقتهم باش انضمو ليا فهاد اليوم السعيد..
حطيت اول نسخة للكتاب قدامي..وخديت القلم..وانا نشوف فالبنت لي قبالتي..
-شنو اسمك؟
-ياسمين!
-مرحبا بك ا ياسمين..فراسك اسمك زوين وكيفكرني براسي هذي 8 سنوات..على كل غادي نوقع ليك..
تنهدت وانا كنبتاسم ملي شفت راسي غادية فالطريق لي رسمت قدامي..
بدا الصف كيسالي..وبداو ايديا كيعياو من التوقيع..
شفت اخر شخص قدامي..
شاد طفلة صغيرة بايديه..شفت فيه مزيان..وانا نوقف..واخا اللحية ديالو فيها الشيب..انما وجهو ماغيخفاش عليا..ونظراتو..ليا دبا..كانو غامضين..واخا عمرو ماشاف فيا بهاذ الطريقة ملي كنت محتاجاهم..
رجعت جلست فبلاصتي..وانا كنحاول نكون عملية..
-بغيتي توقيع؟
-اه الى سمحتي..ديري شي اهداء..
-باسمك؟
-لا باسم بنتي.. (جيهان)
شفت فالبنت الصغيرة..غيكون فعمرها 7 سنوات..ضحكت ليها..وهي تبادلني نفس الضحكة*
وقعت الكتاب..
ودرت اهداء للكتكوتة جيهان *قلتها بصوت عالي وهي تجاوبني..
-انا ماشي كتكوتة!بابا كيقولي..راني كبرت..
لقيت راسي كنضحك بدون شعور...حتى بداو عينيا كيدمعو..
وانا ناخذ نسخة اخرى من الكتاب..
ووقعتها مرة اخرى..
وعطيتها الكتاب..
-تفضلي احبيبة..فخبارك راك زوينة بزاف..
-حتى بابا كيقولي راني كنشبه لماما داكشي علاش طلعت زوينة..
سمعتو كيقول..
-بنتي جيهان..سيري ابابا لعبي تما..حتى يهضرو الكبار ورجعي..
-واخا ابابا..
*****مشات البنت كتجري..وبقينا انا وخليل..كنشوفو فبعضنا..
-تفضل جلس...
-شكرا تانيلا...فرحت بزاف ملي شفت هادشي لي وصلتي ليه..صراحة بهرتيني..
-شكرا بزاف...لو انك مادوزتيش عليا داك العذاب كلو..ماكنت غنكون قوية بحال اليوم..انما هاذي الاقدار..
-تانيلا كوني متاكدة انه عمري ماقدرت نسامح راسي حيث ظلمتك معايا...زواجنا من الاساس كان غالط..
-عارفة هادشي مزيان..كون بقينا مع بعضنا كانت غتكون غلطة فحق كلينا..
-نعم..انا دبا فرحان بزاف مع سارة..وبنتي جيهان..ضاعفات هاد الفرحة..وكنطلب ربي حتى انت يفرحك فحياتك..لي وقع لينا فالماضي..ماكانت بايدينا نصلحوه..امكن لو ان جويرية مادارتش داك السحور..ومافارقاتناش وحنا فدار وحدة كنا غنبداو بداية زوينة...
-بصاح..ولكن انا داكشي نسيتو..وماندمتش حيث عرفتك..بالعكس..شرف ليا..نكون قضيت معاك ديك التجربة.وكنشكرك حيث لو ماكنا مزوجين..ماكنتش غنجي لهاد المدينة..
-لو كان بايدي ندير كثر على قبلك..لانك قلبك طيب..تشرفت بمعرفتك تانيلا..
-الشرف ليا..
سلمت عليه..
وعيط لبنتو ومشاو...
خرجت من معرض الكتاب..وانا غادية..كنتفكر اخر مرة شفت فيها خليل...نهار عرسو..ماقدرتش نحضر ليه حيث صعيب بزاف..نشوفو فرحان كثر مني..
نهار قرر يتزوج بالتلميذة ديالو..نهار عرف الحقيقة لي دمرات لينا حياتنا..
بالضبط ف1 يناير..ليلة رأس السنة..
كنت كنشوف زينب..كتوجد راسها باش تحضر للعرس..مرة مرة كتشوف فيا وكتقوليا واش متاكدة باغا تبقاي بوحدك..
ملي قنعتها اني بخير..
مشات هي وانير..للعرس..
من خلال داكشي لي عاودات ليا..
خليل كيبغي سارة بزاف..وحتى هي كتبغيه تاكدت من هادشي ملي وافقات تزوج بيه بشرط انها ماتكملش قرايتها..
بديت كنقول..لو انا كنت فمكانها..ماكنتش غنقبل نهائيا..نرتبط بيه..ونخلي قرايتي..
ولكن كيف كيقولو الحب أعمى..
لدرجة كنشوفو فشخص واحد جميع أحلامنا وطموحاتنا..كنربطوه بالسعادة ديالنا..
داك النهار تمنيت ليه السعادة من كل قلبي..
وتمنيت ان ديك البنت لي غتشاركو حياتها عمرها ماتنزل دمعتها بسبابو..
والحمد لله..لي سمعتو من زينب..فرحني..
قدرات تضغط على جويرية..باش تقوليهم فين حطات داك السحر..وبطلاتو..وخليل وسارة عايشين حياة سعيدة..والدليل هو بنتهم لي صبحات ثمرة هاذ الزواج ديالهم..
-أما انا...قررت نسكن مع البنات..وكرينا شقة..كنتقاسمو المصاريف ديالها..
واليديا دعموني بزاف..على الاقل..كيصيفطو ليا..باش نخلص الكراء..
واخيرا شديت الدبلوم ديالي..
وبعد سنتين من الاجتهاد..في مجال تصميم ديكورات المنازل.

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.