البارت 39:
-------
ولكن الله باقي باغي ليا الخير..
ملي جا أنير..
قنع واليديا باش ابعدني على البلاد..ونرجع للمعهد...وبطبيعة الحال نسكن عندو..مع زينب...
واليديا وافقو..وانا وجدت راسي للحرب مع زينب..
غير وصلنا للدار..
شافتني زينب..وهي تصرت الهضرة..كانت باينة فعينيها انها ما بغاتش تشوفني.ولكن ماتقدر تقول حتى حاجة وانير موجود..
-تانيلا..دخلي.ارتاحي شوية!زينب..واش البيت لاخر مفرش..اتبقى تنعس فيه تانيلا..من اليوم..
ببرود جاوبتني:-واخا زيدي قدامي..
دخلت للبيت حطيت الشانطة ديالي..وانا نتكى فوق السداري..داتني عيني وانا نعس حتال الليل عاد فقت..توضيت وصليت..وجلسنا كنتعشاو..فجو هادىء..حتى هضر أنير:
-غدا ان شاء الله غنمشيو نجيبو شهادة طبية ونمشيو للمعهد..
جاوباتو زينب:
-ولكن ياك غدا عندك خدمة مهمة كيف قلتيلي؟؟
-ماشي مشكل غنأجلها الخدمة كتجي وكتمشي..
-لا صافي انت غير ديها فخدمتك..
شافت فيا وهضرات بين سنانها:-انا غنمشي معاك..
-بصاح اوا صافي اتانيلا..ها زينب غتمشي معاك...غنعطيكم عنوان الطبيب لي غيعطيكم شهادة طبية..وسيرو للمعهد..
جاوبتو:
-واخا ان شاء الله..
تعشينا وعاونت زينب حتى جمعات المواعن وغسلاتهم..ومشيت نعس..بحال كل يوم..ضروري اغلبوني دموعي...واخا هاذي دار ولد عمي انما حاسة بزينب ومتاكدة انها ما بغاتنيش...غمضت عيني..وفالصباح.فقنا مع السبعة توضيت صليت وفطرنا..
ومشينا فطاكسي لعند واحد الطبيب..الحمد لله عطانا شهادة طبية..وفاش كنا غاديين المعهد..فطاكسي..شفت فزينب لقيتها كتصفار غير بوحدها..
-مالك ياك لاباس؟
-والو..غير حاسة بالوجع هاد الصباح..
-نرجعو للدار؟
-لا غير خلينا نمشيو نقضيو الغرض..مافيا لي يرجع معاك مرة اخرى..
وصلت للمعهد..بزز باش قبلو ليا ديك الشهادة طبية بقيت كنتمسكن عليهم..حتى تيقوني..مشيت عند زينب..وقلت ليها..
-زينب..انا غنبقى هنا عندي حصة العشية..بلا مانرجع للدار ونعاود نجي..
-صافي ضبري لراسك..انا غنمشي دبا.....آاااي...
-زينب..مالك ياك لاباس؟
-كرشي كضرني بزاف..
شفت فيها..بدات كتعرق وكترعد...شديتها من ايديها..حتى خرجنا برا.وشيرت لطاكسي..طلعنا وهي عادما كتوجع..
كنفكر شنو ندير..وانا نتاصل بانير..قال ليا نديها لسبيطار.حتى يجي..داكشي لي درت..
دخلوها يفحصوها..وانا بقيت كنتسنى برا..حيث زينب..مابغاتنيش ندخل..
شوية خرج الطبيب..
-شنو عندها ياك لاباس؟
-السيدة راها حاملة..
-بصاح..خبار زوينة هذي..
-انما..عندها مشكل فالضغط وهادشي كيأثر على حالة الجنين.. خاصها اولا ترتاح وتبعد على اي حاجة تعصبها..حيث اليوم جاها نزيف..ومرة اخرى اقدر توقع شي حاجة للجنين..الله يحفظ..
-ياربي السلامة..ودبا واش حالتها بخير..؟
-الام بخير..انما الجنين فيد الله حنا درنا لي علينا..والكمال عالله..ماتفقدوش الامل.
***دخلت عند زينب..كانت ناعسة ومهدنة ماشي كيف كنشوفها ديما عابسة وجهها..غيكون السبب هو المرض ديالها..بقيت كنشوف ملامحها..كطيح ليا صورة خليل فبالي...وكنحاوب نزولها..مابغيتش نفكر فيه..خصوصا وهو ماشي من حقي دبا..هو غير طليقي..لا اكثر ولا اقل..
تفكرت كلام الطبيب..فاش قالي ماخصهاش تعصب..وانا عارفاها غتكون تعصبات حيث كتكرهني..واكيد مابغاتنيش نسكن معاها..خصني نلقى حل اخر ونمشي فحالي من دارها....
هاد الفكرة خربقات ليا الحسابات ديالي..
فين غنمشي وشكون غيقبل بيا.
خديت تلفوني من جيبي وانا نحل الحساب ديالي على الفيسبوك..صابتو فاش كنت مزال فداري..وقليل فاش كندخل ليه..
بقيت كندور....وانا نلقى واحد البنت جاوباتني على واحد الخاطرة كنت حطيتها..
****حاولي دائما أن تصنعي من تفاصيل حياتك الصغيرة والمللة أشياء ثمينة تستحق العيش من أجلها وحاولي يا عزيزتي دائما أن تزيحي من بالك النظرة التشائمية للحياة..
وكوني على يقين بأن الله سيكون معك في تلك الرحلة في البحث عن السعادة واجعلي شعارك دائما 《تفائلو بالخير تجدوه》***
ملي قريت الرد ديالها حسيت بيها من كل أعماقي..هاذ السطور منحاتني دفعة جديدة..وبلي فعلا خصنا نبقاو دائما متفاءلين في نظرتنا للمستقبل لانه مهما كانت حياتنا زوينة ومريحة اكيد غادي تقلب لاشياء حزينة..ولكن بعد الظلمة كيجي النور لي غيخرجنا من أحزاننا..
مانحاولوش نغمضو عينينا في وجه الحياة..
بدات زينب كتفتح عينيها..
شرحت ليها كولشي بهدوء!! بقات ساهية وهي تسولني على أنير..قلت ليها بلي مابقا ليه والو يوصل...طلباتني نرجعو للدار..ومشيت نعاونها توقف..وهي تقولي :-بعدي مني..قادرة نوقف على رجلي..
خليتها على راحتها..قادات حوايجها..ومشينا خلصناهم..وشدينا طاكسي للدار..

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.