البارت 34:
----------
-خليل..خلينا نتمشاو شوية..حدا البحر.
-واخا بلاتي نخلص..
وصلنا حدا الماء..وانا نحيد صباطي...
وبقيت كنلعب بالماء برجلي..وكنضحك بوحدي ..خليل غير كيشوف فيا و كيضحك..واقيلا..كنبان ليه بحال شي حمقة..
-نشد ليك..صباطك؟
-هممم واخا..شد..
بقيت كنقيس الماء بايدي..واخا كانت الضبابة شوية..
-بقاي تما نصورك...
-واخا بلاتي شوية..قاديت فولاري..وهي طيح ليا الكسوة فالماء..وفزكات..
-هانا كاع فزكت..
ضرب ليا شي تصيورات..
حتى انا زعمت شوية..وخديت راحتي..
-صافي باركة عليك..راه كاين البرد..
-ايديا تجمدو...
-شدي صباطك..
-راه رجليا فازكين وعامرين بالرملة..خليهم حتى نوصلو للطموبيل..
رجعنا فحالنا للدار..ودخلت نبدل عليا..لبست بيجامة سخونة..وبانت ليا الشتاء كطيح..
-عندنا الزهر..مافزكناش!
-اه..وريني نشوف التصاور لي درت..
بقينا كنشوفو التصاور بجوج..مافيهم حتى وحدة مقادة..
-ناري مالك كنتي كتصور برجليك..حتى وحدة ما مقادة..
-لا شوفي هذي زوينة..
-منين ..كنبان بحال الحولة..فين كانو عينيك ملي كنتي كتصور..
-كنت كنشوف فيك ديك الساعة..ومارديتش البال للتلفون..
هذا مال تصطا..ولا كيلعب معايا القط والفار..ملي كنديها فيه كيدور فيا وملي كنقرر نبعد عليه..كيقرب مني ويخربق ليا حياتي..
بقيت كندوز التصاور فتلفونو..وساهية فيهم كنقلب على شي وحدة زوينة..نحتافظ بيها.
-مزال كضرك الضربة فوجهك..؟
حطيت ايدي على وجهي..باش نخبيها..
-لا شوية..مابقاتش كضرني..
حسيت بيه كيشوف فيا بطريقة ماعجباتنيش..وانا نوض...
-اا انا نمشي نصلي و نوجد العشاء..
دخلت للبيت وسديت عليا..
حسيت بالخلعة..
وانا نمشي توضيت وصليت..وجدت ليه العشاء فالكوزينة.وغطيتو ودخلت للبيت نعست..
خليه ينعس نوبتو فالبيت لاخر..
حطيت راسي فوق المخدة..وغمضت عيني..
بقيت كنضرب براسي بحال شي حمقة..
ملي مجانيش النعاس..جبدت الحاسوب ديالي وفتحتو..
حليت المنتدى وبقيت كنكتب..

ﻛﺎﻥ ﺣﻠﻤﻲ ﻭﺍﻟﺸﻲﺀ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺷﻌﺮ ﺧﻼﻟﻪ ﺑﻨﻔﺴﻲ ﻭﺑمكانتي..ﺃﻥ ﺃﺻﺒﺢ ﻛﺎﺗﺒﺔ ﺃاجود بكتاباتي المتواضعة على مجتمعي... ﻭﺃﺳﻌﻰ ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﻟﻠﺨﻴﺮ ﺑﻜﻞ ﺃﺳﺎﻟﻴﺒﻪ، ﻭﻟﻜﻦ لﻢ ﺗﻜﻦ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﻓﺮﺻﺔ..كل الابواب اغلق في وجهي..حتى تعليمي..الذي كان سيكون ملاذي..حرمت منه... ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺠﺎﻝ ﻟﻺﺑﺪﺍﻉ؛ في حياة هذه المرأة.. ﺃﺭﻳﺪ ﺣﻼً، ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﻋﺮﻑ ﻫﻞ مجال لاخرج كتاباتي الى النور..؟؟؟

سديت الحاسوب ديالي..ونعست..وكلي امل نلقى شي شخص..يخرجني من دوامة الحب..الى دوامة المعرفة!!
بالكاد غمضت عيني...واستلمت للنوم..
------------
تعشيت بوحدي...
وحطيت راسي باش ننعس..
مابقيت عارف راسي شنو بغيت..وشنو ما بغيتش!
دخلت فدوامة ديال الحيرة...
عقلي كيقول حاجة وقلبي حاجة اخرى..
سمعت تلفوني صونا..دخلات شي رسالة..فتحتها..
**-سلام استاذي..كنتمنى مانكونش كنزعجك فهاد الوقت.. الى كان عندك وقت غذا..نتلاقاو ونمشيو عند الصديق لي قلت ليك..أحلام سعيدة أستاذي..**
جاوبتها في البلاصة :**ان شاء الله..ملي تكوني مسالية..قوليها ليا..أمسية سعيدة**

بما ان غذا ما خدامش..فكرت نخرج نفطر انا وصاحبي محمد..تاصلت بيه وهبطنا للقهوة..
-جاتني غريبة..تاصل بواحد زوفري بحالي وتفطر معاه!على الاقل انا باينة فيا ماعندي مرا..اما انت!!
-بغيتي نرجع فحالي باقي الوقت..
-مالك معصب..وقعات شي حاجة بيناتكم؟
-انا تالف والله اصاحبي ماعرفت اش ندير معاها!كنقرب ليها كنندم..وكنبعد عليها..كنحس بلي انا ظالمها..
-سمعني نقوليك..الى كنتي باغي تبقى معاها طول حياتك..ربيها على ايديك..ماديرش الخطا لي درت انا..مبدا المساواة بين الراجل والمرا..خلا مريم تسيف عليا..ماطيحش فنفس الخطا ديالي..عودها تخاف منك..تحسب ليك الف حساب..
-ماكيبانش ليك هادشي كثير شوية..راه حنا ف الالفين!!
-كيقوليك سول المجرب وما تسال الطبيب...انا نصيحة وقلتها ليك..نهار تعطيها شوية دالحرية..غادي تلاحظ انها كتبدل عليك شوية بشوية....
-هاد الكلام ديالك سد ليا الشهية..
-صافي نفطرو ونهضرو مزيان..
***غير كنتلاقى مع محمد كنحس براسي رجعت 20سنة لور..كيخربق ليا أفكاري..ولكن عندو الصح...داكشي لي ولينا كنشوفو هادي خانت راجلها هادي هربات مع عشيقها..
هادشي كيخوف ما كتبقى ثيق نهائيا فراسك..
مارجعتش مزال للدار كان تفكيري مشوش...
تغدينا انا ومحمد..وهو يمشي حيث عندو حصة العشية..
صونات عليا سارة..قالت ليا..بلي كتسناني قريب من الليسي..
ركبت طموبيلتي وانا نوقفها بعيد مابغيتش اي شبوهات ..جات لابسة طبليتها المدرسية..والضحكة فوجهها..
-سلام أستاذ..ياكما تسنيتي بزاف؟
-لا يالله جيت..
حيدات طابليتها وطلعات للطموبيل..
-فين غنمشيو دبا؟كنقصد هضرتي مع السيد؟
-فالحقيقة مزال..كنت كنصوني عليه..ماكيجاوبش..غيكون مشغول..
- يالله نتحركو من هنا.. وعاودي تاصلي بيه!
حركات راسها وجبدات تلفونها..صونات وكنظن جاوبها حيث بقات كتهضر معاه..تافقات معاه نتلاقاو فواحد الكافي..وحنا نمشيو..
وصلنا وبقينا كنتسناو فيه..شوية اندمجنا فالحديث..
بقات كتعاود ليا سارة على حياتها..كيفاش انها عايشة بوحدها وسط 3 دراري..وحيث هي الكبرى..كتقرا مزيلن باش تعاون واليديها وتبث ليهم انها تقدر تحقق ذاتها اكثر من خوتها..
عجبني طموحها..وحتى عفويتها..وابتسامتها البريئة..
لاحظت ان الوقت داز والسيد مزال ما جا..تاصلات بيه سارة واعتاذر بلي عندو شي شغل..طلع ليا الدم..
-سمح ليا استاذ ما قصدتش نضيع ليك وقتك..

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.