البارت 29:
---غير حليت عيني الصباح.وجدت الفطور..
خليل ماكيبغيش افطر فالدار..هذي من الامور لي عرفت عليه فاش كيبغي امشي للخدمة!ولا واقيلا انا ولفتو هكا ملي مرضت!
فطرت بقيت كنشوف فالدار..وانا نوض..لبست جلابتي..وخرجت دقيت على كريمة...طلبتها تعاوني نفرش داري..
تعاونا سالينا الفراش..اعتاذرات ليا باش تمشي حيث خدامة لعشية!وقالت ليا بلي الدار خاصاها شي لمسة انثوية ديال الديكورات..ماعجباتها حتى حاجة فالدار..رغم ان الفراش لاباس به ولكن كتبان بدون روح!واعداتني ملي تلقى وقت نزلو بجوجنا للسوق!
-تانيلا..ماتنسايش..بالليل دوزي عندي..راه غيجيو صحاباتي..منها نيت..تخرجي راسك من هاد الملل!
-واخا كوني هانية..غنجي!
-مواح..هكا نبغيك..ديها فراسك شوية..الزواج راه غادي غير احبطك..
خرجات كريمة وانا نوجد الغذاء....
تسنيتو حتى طاب غير تغديت وانا نتفكر لاله فضيلة لي عطاتني الماء ديال الرقية!..خاصاي نزورها اليوم..ولكن ملي تفكرت الحفلة لي دايرة كريمة..قررت نمشي للسوق!ناخذ ليا شي لبسة.ومنها نيت ناخد شي حاجة لتتريت..حيث اكيد انمشي للبلاد.واخا مايبغيش خليل ايديني..
ونخلي الزيارة لاله فضيلة حتى لشي مرة أخرى!
تغذيت وصليت الظهر..وانا نلبس كسوة طويلة..وفولار..وهزيت شي فلوس كانو عندي..
وانا نخرج حدا العمارة..
فالاول حسيت بالخوف..وانا اول مرة نخرج بوحدي..وماعارفة فين غنمشي..وفمدينة بحال هذي..
فكرت اني نرجع للدار ونسد عليا ونتسنى خليل حتى يتكرم ويجود عليا بشي دعوة..باش نخرجو..
ولكن الكبرياء ديالي..خلاني نتراجع..ونعتمد على راسي..تفكرت واحد القولة: ﺍﻟﺨﺠﻞ ﻫﻮ ﺷﺒﺢ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻫﺰﻳﻤﺘﻪ ”
ﻏﺎﺑﺮﻳﻴﻞ ﻏﺎﺭﺳﻴﺎ ﻣﺎﺭﻛﻴﺰ..
وانا نزعم..شيرت لطاكسي..وطلعت..قلت ليه ديني للسوق..
بان ليا مول الطاكسي تحرك..وانا نرتاح....وصلت للسوق.الدنيا عامرة وكل واحد مديها فشغلو..كولشي كيبان زربان..والدنيا مخلطة..
تفكرت السوق ديال البلاد..
كانت كتقول ليا مي بلي الرجال بوحدهم لي كينزلو للسوق..والعيالات..عيب يختالطو بالرجال!
بقيت مسمرة فبلاصتي..ماعرفت شنو ندير..حتى داز حدايا واحد الراجل كيجري..وضربني..درت عندو باش اقولي سمحيليا ولكن هو كاعما تسوق ليا..اوا بالاحرى مانتابهش ليا..
حركت رجلي ودخلت مع الباب...
بزاف ديال المحلات..عارضين السلعة ديالهم..الحوايج زوينين..
-لاله..مرحبا بك..تفضلي شوفي اللبسة لي عجباتك..
ماجاوبتوش..
-غير زعمي.ودخلي..
دخلت وبقيت كنشوف الحوايج..خديت من عندو واحد الصاية..وقميجة..
دغيا تاقلمت..ومشيت كنقلب على حوايج اجيو قد تتريت..فالاخير تقديت ليها لبسة كاملة...وخديت لراسي طالون..
وانا نرجع للدار فطاكسي..
كانت الساعة 7 ديال العشية..نسيت راسي فالسوق..
غير دخلت للدار..لقيت خليل..جالس كيتفرج..قلت السلام عليكم.وانا نمشي للبيت..
-فين كنتي حتال دبا؟
-كنت فالسوق..ماكتشوفش..
-ومالك ما ديايش تلفونك!
-نسيتو..
-شوفي اخر مرة تخرجي بلا خباري..من اليوم احتارمي نفسك..راك ساكنة فداري ماغنبقاش نقلب عليك.علميني باي بلاصة مشيتي ليها!
فهمتي؟؟؟
- وهادشي من حقك؟
-اه من حقي نعرف..
-اهاه!وانت بالسلامة كتخبرني فين كتمشي!ولا فين كتعطل..ولا حلال عليك وحرام عليا..حتى تكون كدير بنصائحك عاد مليهم عليا..
خليتو وانا نمشي سديت عليا البيت.توضيت وصليت العصر.وانا نلبس واحد الكسوة.وقاديت حالتي شوية..وخرجت باش نمشي عند كريمة!
-انا خارجة.عند كريمة جارتي!دايرة حفلة..
-ماشي شغلي..سيري فينما عجبك..حياتك هاديك

ندمت كاع علاش هضرت معاه....
دقيت على كريمة..لقيت الحفلة بدات..والموسيقى مجهدة!
دخلت وعرفاتني على صحاباتها...كلهم لابسين مزيان..ومتأنقين..حطو الماكلة وكلينا..وبقينا كنشطحو..نسيت راسي معاهم..وبقينا ناشطين..سمعنا الدقان فالباب..
-البنات..انا غنمشي نشوف شكون كيدق..كملو النشاط ديالكم ونساو الهم..
شوية رجعات كريمة..وانا نسولها شكون..خفت ليكون خليل..
-شكون دق عليك وفين تعطلتي؟
-ماتخافيش ماشي راجلك..غير واحد المرا..جات الاله كتشكى من صوت الموسيقى..وانا نعطيها الصرف..وسديت عليها الباب..

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.