البارت 18:

------
الواليد تعصب ومشا هو والواليدة يباتو عند بنت خالتي ساكنة فاكادير..
بقيت كندور فالدار فيا النعاس وعيان.ولكن اش غندير لهادي دبا لي مرضات..
ترددت شوية وانا ندق عليها..
-دخل..
-سلام.واش هبطات لك الحرارة ولا مزال؟تقدري تصبري حتال الصباح عاد نجيب لك الدواء؟
جاوباتني بصوت منخفض:-صافي ماشي مشكل..انا غنحاول نعس دبا.. فالصباح ان شاء الله غنكون بخير!
-واخا انا غنكون فالبيت لاخر.تصبحي على خير..
----------
مشا نعس بحالا حتى حاجة ما وقعات..
تمنيت لو رجعت لدارنا...شعور قاس ماتلقى حد حداك وقت المرض...
على الاقل فدارنا واليديا كيبقاو مشوشين عليا ملي كنمرض!وكنغمض عيني وانا ماخايفاش حيث ايدين ماما فوق راسي..كنت كنحس بالامان وسط المرض ديالي..اما دبا..وانا فهاد الدار الغريبة عليا..كنتوجع بوحدي...
كرشي كتقطع..بقيت كنتحرك بشوية حتى نضت للطواليط..وجلست فالارض بقيت كنرد حتى عييت وانا نرجع لبيتي..
طلع الصباح.....ماعرفت كيفاش حتى غفيت وانا فهاد الحالة...
ملي فقت حاولت نوض ثاني.. غير خرجت من البيت مابقيتش قدرت نحشم..وانا نبدا نعيط على الراجل..
باينة فيه يالله فايق من النعاس..
-مالك ياك لاباس؟
-ماحاساش براسي بخير..شوف شنو دير..
-واخا انا غنعيط على الواليدة انا ماكنفهمش فهادشي..
بقيت شادة كرشي..حتى جاو واليديه..غير شافتني مو وهي تخلع..قالت ليه ضروري نمشيو للسبيطار..البنت وجهها صفر!
-----------
اليوم جبنا تانيلا للسبيطار..بقينا كنتسناو حتى لقينا لي يديها فيها..دورنا مع الطبيب عاد قبل يفحصها..ملي سالا سولتو:

-شنو عندها ياك لاباس؟
-من امتى وهي فهاد الحالة؟
-من البارح بالليل..
-خاصها غسيل المعدة بسرعة..عندها تسمم!راكم تعطلتو بزاف..
مشا الطبيب..غير شفت فالواليد عرفت القضية حماضت! كيقولو لي بغا عمرو ما يتهنى يدخل شريك جديد لحياتو!!

[[ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻔﻜﺮ ﺟﺪﻳﺎً ﻓﻲ ﻗﻄﻊ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻬﺎ .
ﺇﺳﺘﻐﺮﺏ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺭﺍﻭﺩﻩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺎﻃﺮ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ . ﻛﻴﻒ ﻳﺘﺨﻠﻰ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﺩ ﻳﺒﺪﺃﻥ ﻃﺮﻳﻘﻬﻤﺎ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ؟ ﺇﺧﺘﺎﺭﻫﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺠﺒﺮﻩ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﺣﺪ . "]]م.ن

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.