زوجي ذو الوجهين #قصة - الجزء 12

البارت الثاني عشر:
#يسرى_إسراء

منيت الارض تنشق و تبلعني.. تمنيت نذوب و ما نبقاش في هاد الدار.. ما نبقاش مع هاد الراجل.. كرهني في حياتي و فيه و في كل رجل... طلقت العنان لدموعي تنزل الكحل تخربق القميجة توسخت بالدم ديال الصفعة لي عطاني و لي خصرتلي شفايفي..

طحت على فراشي و بقيت نبكي حتى داني النعاس.. نضت شفت في الهاتف لقيت دازت 3 ساعات.. 8 ديال العشية.. نضت دخلت دوشت و توضيت و صليت..

الباب مسدود بالساروت.. اش هاد المصيبة!!.. سد علي الباب.. بقيت كنضرب فيها شحال و كنعيط عليه ولكن باينة ما كاينش في الدار..

بديت كنغوت و كنهضر بوحدي..

اش في بالو انا دمية عندو!! يبغيني.. يلوحني.. يضربني.. يحبسني.. هادشي كللو و وقتاش ما بغى..
فجأة.. الساروت .. الباب تحل.. التفتت لقيتو داخل بنفس المﻻمح.. و قاصدني نيشان.. انا بقيت متسمرة في بﻻصتي مع الكوافوز ما عندي فين نهرب

مازال ما بغيتي تقولي ليا فين كنتي؟

تغرغرو عيني بالدموع و حاولت نخبي وجهي بحيث قلبتو للجنب.. هاد المرة كاع ما خشيتو في الارض
شووفي فيا و قوليلي فين كنتي وﻻ ما غيعجبك حال..

ﻻ رد.. ولكن كنترعد.. قلبي و كلشي فيا كيترعد.. كنتنى صفعة اخرى.. 

هه اه نسيت انا ماشي راجل كيفاش غتقولي ليا فين كنتي.. شنو بان ليك نب
ين ليك واش راجل؟
فهمت قصدو و تهربت.. و قررت نجاوبو باش ما نضطرش نكرهو اكثر.. عارفاه يقد يديرها..
كنت مع صاحبتي نها

هه و انا اش دخلني في صاحبتك نها؟

انت سألتيني فين كنت و جاوبتك

هه ﻻ ما بقيتش بغيت نعرف.. انا سألتك واش باغا تعرفي واش انا راجل وﻻ ماشي راجل.. 

سالت دمعة من عيني لي كانت واقفة عند الشفرين حاولت ندفعو و نخرج.. هاد المرة شدني من شعري و رماني فوق الناموسية..
هكدا غتبين ليا بللي راجل؟؟ هه هكذا كيتصرفو الرجال؟ دابا عاد تأكدت بللي فعﻻ ماشي راجل.. كنقولها دابا و متأكدة منها.. ها انا دابا ياﻻه دير لي كنتي باغي تديرو.. و تبين به على رجولتك لي ما كايناش.. و دموعي كتسيل على خدي.. سديت عيني و زيرت عليهوم و انا كنتنى اي تصرف متهور منو.. يضربني.. ينتفني.. يتﻻح علي.. وﻻ حتى يقتلني.. ما بقاش هامني...

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.