كاد الأستاذ أن يكون حبيبا‬ #قصة - الجزء 5
البارت الخامس:

----
-سارة زيدي سبقيني وانا نتبعك..
-مالكي ؟
-ديري داكشي لي قلت لك..
قربنا ليه غير خلا سارة حتى دازت وانا حادرة راسي..حتى كيبان لي وقف قدامي بحال الجن..
حاولت نتلفو باش ندوز..ولكن عاق بيا..
-حيد من طريقي..
-ممم والى مابغيتش؟
هزيت عيني وشفت فيه:-غنقولها لانير..هو غيتفاهم معاك..
يالله بغا يجاوبني..وهو يوقف علينا انير..ناري قلبي غيسكت قفرتها..
-تانيلا ماغيتسكارت(تانيلا اش كديري هنا)
-والو..
-يالله سير..
مشيت تبعت سارة..ماحملتش راسي..اشنو غيقول عليا انير..عمرني ماتحطيت فهاد الموقف..
جلسنا انا وسارة بعاد على النسا..
-شكون هذاك؟وشنو بغا منك؟
-وانا منين غنعرف....سكتي وشوفي احواش جاهم زوين..
-بوقوص داك الشاب
-شكون؟
-هذاك لي تخاصمتي انت وياه!
-هههه حتى شاط ليه..ولد عمي انير حسن منو!
-انير زوين..اه ولكن.هذاك زينو فشكل..شحال تعطيني ماغيكونش اصلو امازيغي..
سمعاتنا..واحد البنت فتيحة وهي تجاوبنا:-هذاك راه جا مع زيدان...
نقزات حداها سارة:-ومنين جا؟
-من العيون واقيلا..صحراوي..
شافت فيا سارة وهي تغمزني....
-------------
-خليل..انت فاش خدام؟
سولني انير وانا نجاوبو:-انا استاذ ديال التربية البدنية..
-اه مزيان...
-وانت واش راك عايش هنا؟
-واليديا هنا ولكن انا خدام ف ايت بها...مهم مزال كنقلب على ما حسن..صراحة ماكنبغيش نبعد على الدوار كنبغي نجيب الخدمة ديالي لهنا ولكن هنا مانقدرش نخدم ماكيناش حتى الانترنت..
-زعما مقطوعة؟راني جبت الحاسوب ديالي واش ماغنقدرش نخدم بيه..
-مهم غذا ان شاء الله نطلعو لفوق الصخرة لكبيرة..تما نحاولو نشوفو واش غتخدم لك..
-واخا ان شاء الله فالصباح نتسناك..
بان ليا زيدان جاي ومعصب..
-مالك اصاحبي!
-والو طالع ليا الدم..
-ياك عاد كنتي فرحان وانت مشارك فاحواش؟
-واصاحبي انا مشيت غير باش نشوفها ولكن راني كاع ما لقيتها!
-ااااه الخطيبة المجهولة؟
-ماعرفت فين غبرات..ولكن انا خاصني نشوفها..
-بلاتي اصاحبي..ياك غير البارح قلتي عيب اللقاءات السرية!
-اه عندك الحق..ولكن كنت باغي نشوفها غير من بعيد..
شفت فانير:-انت كتعرف خطيبتو؟
-اه راها بنت شيخ القبيلة..السيد اختار وعرف اش اختار.
سالاو النسا احواش..وحطو العشاء تعشينا..وكولشي رجع فحالو..انا غير دخلت للدار نعست بلاصتي..اما زيدان بان ليا مزال سهران..
فالصباح فقت بكري كنفيق زيدان باش امشي معانا انا وانير..ولكن كاعما بغا يفيق..قلت ليه بلي غنمشي وماجاوبنيش..هزيت الحاسوب ديالي..وتسنيت انير حتى جا.ومشينا من واحد الطريق..وسط الحجر..كتبان لي الصخرة الكبيرة قريبة ولكن طريقها لي خايبة..
-انير بلاتي اصاحبي راني عييت..
-غير صبر مابقا والو..مالك مافاطرش..
-والله مافاطر..
-خاصك دير بحالي..تنقز من هاد الحجرة.لهادي..
مازال ماكمل انير هضرتو زلقات ليه رجليه..

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.