زوجي ذو الوجهين

#يسرى_إسراء

تلفتت لاحد المقاعد كنلقى تلفونو محطوط..

والله حتى نتجسس.. هزيتو و اول حاجة دخلت فيها هي الواتساب.. ما لقيت والو.. مشيت للفايسبوك.. للدردشة.. كنلقى دردشة مع بنت.. مللي قريت لقيت بللي سبقلو تﻻقا معاها و كيتغزل بها.. تصدمت.. كنت متوقعة منو كلشي اﻻ الخيانة..
كالعادة سالت دمعة من عيني.. مسحتها و كملت القراية.. كنزيد نكرهو.. الله ياخذ فيك الحق الحمار تفو خرجتي علي على حياتي و مستقبلي كلشي ضيعتيه ليا الله ياخذ فيك الحق..
فجأة.. الهاتف كيرن في وضع الصامت.. الاسم ayman هه هههه زعما عند راسو راهو ذكي.. ديك البنت سميتها ايمان يعني هي المتصلة.. اول حاجة سجلت النمرة ملي قطعت الاتصال.. و في الحين عاودات اتصﻻت.. بﻻ ما نتردد ولو لحظة جاوبت..
انا: الو السﻻم عليكم

هي: سﻻم كاين إلياس؟ شكون معاي كنظن انت ماماه!!

انا (كنسب في خاطري.. الله يقطعلك الجدر يا الحمارة قالك ماماه الله يمسخك) حاولت نتمالك اعصابي و جاوبتها عادي: ههه نونو حبيبة انا مراتو. شكون نتي ياكما شي متهمة؟

هي: نعم!!..اا.. ﻻﻻ.. انا خدامة معاه في الشركة
انا: هه واش متأكدة؟ حيت هو ما خدامش في الشركة ا حبيبة. اكيد النمرة غلط بسﻻمة.. طيط طيط طيط..
حطيت التلفون..

هههه الحمارة و مع من جيتي معاي انا هههه (جاتني القهقهة.. الهيستيريا ديال الضحك)..
...تسمرت في بﻻصتي مللي شفتو واقف قبالتي مربع ايدو و كيشوف فيا..

خفيت الضحكة في الحين و خشيت راسي في التلفزيون و انا مع بالي كنتساءل.. زعما يكون شافني!!! .. مشى و هز تلفونو دار نظرة عليه و دارو في الجيب.. قرب عندي.. طبع قبلة على راسي و انا كالعادة قلبي كيضرب في الالف.. و من ناحية اخرى فرحانة حيت ما عاق بوالو

بسﻻمة انا غنخرج دبا.. و خرج...

والله حتى ماشي عندها مي والله ﻻ خليتو ليها.. نضت دخلت للبيت دغيا جبدت عباءة من البﻻكار لبستها.. لبست فوﻻر و درت تقيشراتي و صباطي و هبطت للكاراج خديت طوموبيلتي بالزربة.. مشيت لمكتب المحامات ديالو نشوفو واش تما واخا كنت متأكدة ماغاديش يكون رجع لتما غير كنت كنوهم راسي.. ما مصدقاش.. تفاجأت بطوموبيلتو في الباب بقيت واقفة عساسة واش غيخرج.. دازت ساعة.. و والو.. بديت كنتساءل مع راسي.. انا مالي.. عﻻش تابعاه.. عﻻش زعما بقى فيا الحال و تعصبت.. زعما تكون الغيرة!!!.. هههه انا نغير على هداك؟ ﻻﻻﻻﻻ مستحيل...فجأة توقف عقلي عن التفكير مللي شفت واحدة خرجت من طاكسي حدا باب العمارة.. الشعر مصبوغ بحاﻻ بيض و دجين و لباس ﻻصق على الجسم.. جات في طاكسي نزلت و شافت في تلفونها.. دارت اتصال خفيف و انا نشوفو هبط في الحين.. باس ليها ايديها و دخلو للعمارة فين المكتب.. ما قديتش نصبر جاتني البكية.. بقيت نبكي و انا محروقة من الداخل.. عﻻش ا الياس عﻻش هكا عﻻااش.. ضربت بقبضتي على الضمان د السيارة.. خديت سوارت و خرجت.. قررت.. غنطلع و نواجهو.. انا طالعة في الاسونسور و معصبة و في نفسي كندعي لربي نكون غير غلطت و ما يكونش هو...
انا: سﻻم نهاد سافا؟

سكرتيرة: الحمد لله ا ﻻلة و انت؟

انا: الحمد لله.. الياس كاين؟

قبل ا تجاوبني سكرتيرة دخلت حيت عارفة كانت غتقولها ليه...
دخلت..الحمد لله ما لقيت معاه حتى واحد(اووه زعما نكون اتهمتو..!! افف الحمد لله..)
الياس (ناض بالزربة و الدهشة و الخوف باين على وجهو): اا.. م..مريا اش كديري هنا؟
تلفت للجنب الاخر ديال الطواليط اعزكم الله كنشوفها خرجا و كتعوط في شعرها.. نعم هادي هي.. حسيت بالشمتك.. بكرهي.. بحقدي عليهم.. حسيت باي شعور خايب.. ولكن ﻻ ماغاداش نستسلم.. كلشي اﻻ حمارة الخانزة تجي تاخدلي راجلي.. تحكمت في اعصابي.. مشيت قاصداه للمكتب و طبعت قبلة على خدو.. حسيت به كيرجف و قلبو كيضرب بزاف.. هه خايف.. عندو الحق يخاف.. مازال ما عرف شنو كيتناه...
انا: حبيبة ديالي توحاشتك.. و شديتلو تحت ايدو و هو ما قال حتى كلمة مازال مسمر واقف في بﻻصتو.. داك خيتي فاش شافتني بقات واقفة في بﻻصتها بدورها

حبيبي شكون هاديك؟ غتكون ماماه ديال شي متهم شاد القضية ديالو ياك؟
ا.. ﻻ.. ههادي.. هادي جبتها نختبرها حيت سكرتيرة ديالي غتشد كونجي باش هادي تكون بﻻصتها..
ابتسمت ابتسامة ماكرة و انا كنشوف ليها في عينيها لي كيشوفو في الياس بنظرة حقد و حزن..
اه ولكن ا حبيبي هادي كبيرة في السن تكون قد ماماك.. شوف شعرها ابيض.. انا كيسحابني واش ماماه ديال شي متهم.. المهم انا جيت باش نديك نديرو كاسكروط في شي مطعم..
جريتو من ايدو قبل ما يجاوبني..
حبيبة يمكن ليك تخرجي دابا و اجي لعندو في وقت اخر..

ﻻ رد

واش سمعتي شنو قلت ليك؟

ا..اه سمعت هزت صاكها لي طلقاتو في الارض من قوة الصدمة و تمت خارجة.. بعدها خرجنا حنا...


إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.