كاد الأستاذ أن يكون حبيبا‬


نقدم لكم قصة جديدة تحت عنوان: ‫#‏كاد_الأستاذ_أن_يكون_حبيبا‬

بقلم: El Āmįræ Essådîæ Ŕājiat Eljānnă

البارت الاول:

خرجت من الثانوية..هذا اخر يوم دراسي..ودعت التلاميذ ديالي وتمنيت لهم وليا عطلة ممتعة..

ركبت السيارة ديالي ملي صونا تلفوني:

-الو..زيدان..

-فينك اصاحبي..وجدتي راسك؟

-راني قلت ليك مافيا لي يمشي حتى بلاصة..خليني غير فاكادير..

-ومالنا غنمشيو للمريخ..راه غير خارج اكادير..مهم ماغنزيدش معاك الهضرة..تافقنا قبل باش نمشيو بجوج..بلا ماتخوي بيا دبا..

-صافي تلاح انا غادي للدار دبا..

---مشيت للدار دوشت..وبديت كنجمع حوايجي..هاد زيدان حتى هو ماكيتفاكش..حالف حتى ندوز معاهم الصيف فالبلاد..

سمعت تلفوني كيصوني..

-الو الواليدة لاباس؟

-لاباس اولدي وانت امتى غتجي..راه باك كيتسنى!

-الواليدة راه خرج ليا شي شغل على غفلة ماغندوزش معاكم الصيف..

-واش غنقول لباك كيساينك؟

-قولي ليه شي عذر جتى نجي..راك عارفة العيون سخونة بزاف..وانا مولف دبا الجو ديال اكادير...

جاتني مكالمة اخرى من زيدان..

-الواليدة..انا غنقطع دبا..راه شادين الطريق..تهلاي وسلمي على الواليد وزينب ملي نوصل نصوني ليك..

-واخا بالسلامة اولدي..الله يرضي عليك..رد البال لراسك..

قطعت المكالمة.وانا نهبط الشانطة ديالي..لقيت زيدان كيتسنا..

-فين تعطلتي اصاحبي..

-طلع طلع..باركة من الهضرة.

حطينا الشانطات فالسيارة ديالي..وحنا نتوكلو عالله..

-اجي فين غادي؟سوق انت ان رااني مبوق بالنعاس!

-واصاحبي حتى نخرجو من اكادير ونسوق انا..

لحت ليه السوارت وخليتو..هو لي بغا يسافر..وا خليه اشد الطريق دبا..شد زيدان السوارت وطلع..

-صافي انا غنسوق بسم الله..

خرجنا من مدينة اكادير..شدينا طريق بيوكرا..

كنت كنطل من الشرجم الجو زوين واخا الصيف هذا..ماحسيتش براسي حتى داني النعاس..فقت ملي حسيت بالسيارة كتمايل..

-اش هادشي؟

-ههه راه خرجنا من شتوكة ايت باها..الطريق هنا مافيهاش الكودرون..

-داكشي علاش مخلي طموبيلتك وجايين بديالي..الى وقعات ليها شي حاجة غتخلص ماغنتفاكش معاك..

ضحك زيدان:-واصافي غير نوصلو للبلاد غتنسى كولشي...

الطريق جات وصل الجبال..المنظر زوين..

-اجي بعدا..كاين شي فبلادكم ولا والو؟

-هههه ماغتبدلش!نسيتي راسك بلي خاطب؟

-غير كنضحك..مالك فينما نقوليك شي حاجة تفكرني..

-ههههه واش عارفاك بعدا مسافر..شنو قالت ليك؟

-اش عندها ماتقول..علاه تقدر تهضر معايا؟

-الاخ هتلر ههه..

-الاخ صحراوي...كلمتي هي اللولى..

شفت تلفوني..جاني مسج من جويرية..فتحتو(غتكون دبا فالطريق..الى وصلتي صوني عليا..كنبغيك)

بغيت نجاوبها ولكن المسج مابغاش امشي..شفت فزيدان:-صاحبي..ماتقولش ليا ماكاينش الريزو؟

-هههههه شوية وصافي..ماشي بحال المدينة!

-كضحك عليا جايبني لهاد القيفار..مافيه حتى ريزو..وانا لي مثقل بالحاسوب ديالي!

-لا كيشد ولكن غير فشي بلايص....

-اففف الله يصبرني!انا اصلا ماعرفت لاش جاي معاك..كون راني دبا فتاغازوت..كنتبحر..

#

*القصة مزيج بين الدارجة و الامازيغية.

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.