تستخدم لمنع تشكل الخثرات الدموية وانسداد الأوعية عندما يكون خطر حدوث ذلك مرتفع ً جدا. يجب أن يكون مضاد تخثر الدم مراقبا بشكل جيد لأنه إذا ُأعطي بجرعات أعلى من الموصى بها فإنه قد يزيد من خطر النزيف، وإذا كان أقل من الحد الضروري فلن يمنع حدوث تجلّط الدم. لا بد من عمل تحليل للدم بصورة دورية ً ووفقا للنتائج قد تتغير جرعات الدواء. يمكن إجراء الاختبارات بأخذ عينة من الدم أو عبر اختبار بسيط ُيجرى في الإصبع. ولا حاجة أن يكون المريض صائما قبله.

مضادات تخثر الدم الفموية

كيف يجب تناوله؟
كل يوم في نفس التوقيت.
خارج أوقات الطعام. بشكل عام، ساعة قبل الغداء أو العشاء.
إذا نسيت تناول حبة الدواء
إذا حصل ذلك في نفس اليوم، فتناولها عندما تتذكر ذلك. أما إذا صار
ً اليوم التالي، فتناول الجرعة المخصصة لليوم السابق مضافا إليها ُ ربع
جرعة. إذا وافقك أن تستريح أحد أيام الإسبوع ونسيت فعل ذلك،
فاسترح في اليوم التالي.
هل يمكن تناول أدوية أخرى في نفس الوقت؟
إن مضادات التخثر الفموية تتفاعل مع
أنواع كثيرة من الأدوية. إذا كان لا بد
ً أن تتناول دواءا ً جديدا أو أن تتوقف
عن آخر كنت تتناوله ً سابقا، فيجب
عليك استشارة طبيبك. إذا كنت تعاني
فيمكنك تناول الـً من حمى أو من ألم
باراسيتامول. ّ تجنب الأسبرين أو الأدوية
التي تحتوي عليه.
عند طبيب الأسنان، أو عند الخضوع لجراحة أو التعرض لحادث
ِ أعل ْ م الطبيب أو ّ الجراح أو طبيب الأسنان الذي يشرف على علاجك أنك
ُ تتناول مضادات التخثر، واتبع الإرشادات التي يوصونك بها.
الاستقصاءات
تحاليل الدم والفحوصات بالتصوير الشعاعي مع وبدون تباين (الأشعة
السينية، والتخطيط بالأمواج فوق الصوتية (إيكو) وبالمسح الضوئي،
ّ والرنين المغناطيسي، والفحص القياسي ّ الكثافي) لا تحتاج إلى مراقبة
مسبقة. لكن تجنب الحقن ّ العضلي. ولا توجد مشكلة مع الحقن في
الوريد أو تحت الجلد. أما بالنسبة للتنظير الداخلي فاستشر طبيبك
في هذا الشأن.
التغذية
ّ ات ْ بع ً نظاما ً غذائيا ً متوازنا، وتجنب التغيرات المفاجئة في كمية
الخصراوات ذات الوريقات الخضراء. إن المشروبات الكحولية ُت ّ غير
ً في تأثير الأدوية وتجعل مراقبة الحالة صعبا.
المضاعفات
إذا كان لديك نزيف صغير معزول (في ّ اللثة أو الأنف أو البلغم أو في
َ كدمة ما،) فأخبر الطبيب بالأمر في المراجعة القادمة. إذا حدث أحد
أنواع النزيف السابقة بشكل متكرر فاتصل بالمركز الصحي المسؤول
عن متابعة علاجك.
ً إذا لاحظت أن للبراز لونا َ أسود (كلون القطران،) أو عانيت من صدمة
ّ شديدة أو صداع حاد ً جدا ومفاجئ، أو شعرت بصعوبات في التكلّم
ّ أو باضطرابات بصري ً ة فعليك الذهاب فورا إلى وحدة الطوارئ.
توصيات أخرى
ّ تجن ْ ب المواقف التي قد تنطوي على مخاطر حدوث نزيف ّ دموي
خطرة، أو السقوط
ٍ
(التعرض لصدمات أو كدمات، أو القيام برياضة
على الأرض.)...
إذا سافرت إلى الخارج، ُ فيوصى بأخذ كمية كافية من الدواء بحيث
تغطي فترة الرحلة كاملة.
ً احتفظ دائما بعلبة دواء احتياطة في البيت.
بالنسبة للمرأة فإن مضادات التخثر الفموية لا ُتعطى أثناء فترة
الحمل.

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.