التهاب المثانة او التهاب المسالك البولية هو يسببه صعود الميكروبات من المهبل إلى المسالك البولية، وهي عادة غير موجودة فيها, فما اسباب التهاب المثانة وكيف يمكن علاجه؟..

يصيب التهاب المثانة الإناث أكثر من الذكور لأن المسالك البولية لديهم أقصر.
التهاب المثانة: الأسباب وطريقة العلاج Cystitis

قد تعاني بعض النساء من التهابات المسالك البولية بشكل متكرر، ومن دون أي سبب محدد. بعض الأمور التي تعزز ظهور لتهاب المثانة هي الجنس، واستخدام المبيدات المنوية أو الحجاب الحاجز المهبلي، بعض المضادات الحيوية وانقطاع المادة الشهرية والتغيرات التي تحصل للمسالك البولية وغيرها. وقد تكون وراثية. غير أنه لم يثبت أي ارتباط لها مع السمنة، واستخدام السدادات القطنية وعادات التنظيف.


ما هو الإزعاج الذي يسببه؟
عادة يشعر المرء بحرقة ورعيان أثناء التبول بشكل فجائي. أما الأعراض الأخرى فهي الوزن ثقل أسفل البطن، التبول المتكرر ولكن بكمية قليلة، ويمكن أن يسبب سلس البول ورؤية الدم فيه (ولكن ذلك لا يعني أنه خطيرة).
كيف يتم تشخيصه؟
عادة تكفي الأعراض لتشخيص المرض ولكن أحيانا قد يتم تحليل عينة من البول، أو يكون من الضروري القيام بزرع للبول. سيخبرك طبيبك عن العلاج المناسبة لك.
متى يجب أن تقلقنا التهاب المثانة؟
بالشكل العام لا يسبب التهاب المثانة أي مضاعفات، ولكن يجب أن نولي اهتماما خاصا عندما تصيب الأطفال،
والرجال، والنساء الحوامل، وعندما يعاني المصاب من مرض أو اضطراب خطيرة في المسالك البولية أو من أمراض الكلى )حصوات الكلى( أو من السكري. في حالة الحمى استشر طبيبك فورا. قي معظم الحالات عندما تظهر الميكروبات في تحليل البول ولكن من دون أن يشعر المرء بإنزعاج لا ينبغي أن تجعل أي علاج فإنه الضروري متابعة أي علاج.
كيف يمكنك منع التهاب المثانة؟
قد يوصي طبيبك ببعض العلاجات الوقائية )منتجات تحتوي على التوت البري، والمضادات الحيوية، وكريم الاستروجين المهبلي...( الفعالية في الوقاية من التهاب المثانة. ومن المهم ألا تأخذ أي علاج لالتهابات المسالك البولية لا ينصح به طبيبك لأنه قد يسبب انتكاسة للالتهاب وتصبح الجراثيم مقاومة أكثر للعلاج

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.