الزكام
الزكام يسمى كذلك بـ التهاب البلعوم الأنفي، الزكام الحاد او نزلة البرد هو مرض خفيف يسببه فيروس. فتنتج مخاطا وانسداد الأنف ويحث على العطس والسعال كما يسبب ألما في الحلق وتمزقا له وصداعا في الرأس. يبدأ الزكام عادة في الأنف والحنجرة، وأحيانا يتنحدر إلى القصبات الهوائية، وقد يتحسن من دون علاج بعد مرور أيام قليلة. فمن الطبيعي التعرض إلى ما بين 2 و 5 نزلات برد في السنة أما الأطفال فأكثر. إذا كنا نرتاح في حياتنا ونبتعد عن التدخين ونعالج همومنا فينخفض عدد نزلات البرد. قد تساعد الفيتامين (ج) وعشبة الإجنسيا البعض في التغلب على الزكام. فلا توجد لقاحات له.

كيف يمكننا معلاجة الزكام الانفلونزا؟


الزكام

• استرخ وأعتن بصحتك بشكل عقلاني: نم أكثر، واهتم بغذائك، وتجنب البرد.
• الباراسيتامول يفيد للصداع أو لتخفيض الحرارة، إن لم تكن تعاني من الحساسية. إن المضادات الحيوية لا تعلاج نزلات البرد.
• إذا كنت من المدخنين ينبغي أن تتوقف عنه لبضعة أيام، قد تغتنم هذه فرصتك لتقلع عنه.
• أكثر من شرب الماء والزهورات.
• عليك باستنشاق البخار لتخفيف المخاط.
• إن الحلوى الخالية من السكر تفيد إلتهاب الحلق. وتجنب السعال القوي إلا من أجل إزالة المخاط. فالسعال يجرح الحلق ويزيد التهيج والسعال.
• ضع قطعة بصل على طاولة السرير من أجل التنفس بصورة أفضل في خلال الليل وتفادى السعال الجاف.
• أغسل يديك كثيرا واستخدم بالمانديل الاستعمال الواحد عند العطس للحد من انتشار العدوى.

متى تستشير الطبيب؟

استشر الطبيب إذا كنت تعاني من إلتهاب القصبات الحاد أو من حمى دامت أكثر من  4 أيام أو شعرت بأعراض مختلفة عن تلك التي وصفناها.
يمكنك الحصول على مزيد من المعلومات عن طريق التصال بـ Respon Sanitat أو بمركز الرعاية الصحية الأولية.

إلى الناس الذين يعانون من الربو:

في حالة الزكام يجب تجنب عبوة الاستنشاق وعدم تناول الأسبرين أو أي شيء فيه الأوكالبتوس.

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.